منبر كل الاحرار

الحوثيون يبعثون إشارات للأطراف اليمنية التابعة للتحالف من أجل التفاوض معها بدلاً من التفاوض مع التحالف

الجنوب اليوم | خاص

 

 

في رسالة يُفهم منها أن صنعاء وحكومة الحوثيين تُعطي إشارات وتلميحات لكيفية إمكانية أن تدخل الأطراف اليمنية التابعة للتحالف في المعادلة السياسية والتفاوضية المباشرة مع صنعاء بدلاً من ذهاب صنعاء للتفاوض المباشر وغير المباشر مع التحالف السعودي الإماراتي، وجه قيادي حوثي نصيحة لهذه الأطراف تتعلق بموقفها من بقاء التحالف السعودي الإماراتي وقواته في اليمن.

وأكد عضو وفد صنعاء المفاوض عبدالملك العجري، أن قوى التحالف ترفض الحديث عن خروج القوات الأجنبية لاعتقادها أن انسحاب التحالف سيخرجها – كأطراف يمنية تابعة للتحالف – من المعادلة السياسية والتفاوضية.

وقال العجري في تغريدة على تويتر إن “الواقع هو أن تدخل دول العدوان المباشر هو الذي يهمش دورهم في المعادلة التفاوضية التي تجري حقيقة بين صنعاء ودول العدوان، أما هم فعلى الهامش”، في إشارة إلى أن بقاء الأطراف اليمنية التابعة للتحالف على الهامش من عدمه هو أمر بيد هذه الأطراف نفسها وأن مفتاح فرض حضور هذه الأطراف كقوى محلية تعترف بها صنعاء وتتعاطى معها مباشرة هو تحديد موقف واضح من بقاء القوات الأجنبية في اليمن بمناطق سيطرتها جنوب وشرق البلاد.

غير أن رسائل صنعاء للأطراف اليمنية التابعة للتحالف، قد لا تجد من يتلقفها من هذه الأطراف التي تؤكد مراراً وتكراراً تبعيتها للتحالف وربط مصيرها بمصير التحالف في المعركة داخل اليمن، وهو ما يجعل صنعاء تتعامل مع هذه الأدوات على أنها أدوات لا قرار لها، فعلى سبيل المثال خرج المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً من دورته الخامسة للجمعية الوطنية له بالتأكيد على بقاء الانتقالي مرتهناً بيد التحالف السعودي، وقد تعمّد رئيس الانتقالي، عيدروس الزبيدي، التأكيد على هذه النقطة في مطلع خطابه وكلمته التي ألقاها يوم افتتاح الدورة الخامسة للجمعية الوطنية للانتقالي، كما تم التأكيد على هذا الموقف الذي يراه معظم أبناء الجنوب بأنه مخزي ومعيب بحق الانتقالي في البيان الختامي الذي خرجت به الجمعية الوطنية للمجلس في دورتها الخامسة.