منبر كل الاحرار

(جريمة دار سعد) وصل الأمر بمليشيا الانتقالي بعدن لانتهاك الأعراض إلى هذا الحد

الجنوب اليوم | خاص

 

أكدت مصادر خاصة في مدينة عدن أن ما حدث من اشتباكات بين فصيلين من الفصائل الأمنية أحدها يتبع المجلس الانتقالي الجنوبي، في مديرية دار سعد، سببه انتهاك قيادي أمني تابع للانتقالي لعرض أحد النازحين عبر الاعتداء على زوجته النازحة أيضاً.

المصادر قالت إن قوات أمنية اقتحمت مخيم نازحين في مديرية دار سعد وقامت باختطاف امرأة واقتيادها إلى قيادي أمني لم تكشف المصادر عن اسمه لدواعي خاصة، والذي وجه أفراده باقتحام المخيم وأخذ هذه المرأة والإتيان بها إليه.

وقالت المصادر أن القيادي الأمني أجبر زوج هذه النازحة على تطليقها قبل أن يرسل في إحضارها من المخيم إليه، مضيفة إن القيادي الأمني أعاد زوجة النازح بعد 3 أيام من أخذها، ولم تكشف المصادر تفاصيل ما حدث بعد أخذ القيادي الأمني لهذه النازحة بعد إجبار زوجها على تطليقها.

وأضافت المصادر أن الاشتباكات التي وقعت في دار سعد كانت بين الفصيل الأمني التابع لهذا القيادي وبين فصيل أمني آخر رفض ما قام به الفصيل السابق والقيادي التابع له في مخيم النازحين وهو ما أدى لاشتباكات أسفرت عن إصابة 3 جنود بجروح.

في سياق متصل علم الجنوب اليوم من مصادر إعلامية أن أطرافاً أمنياً ضغطت على جهات إعلامية لعدم نشر أي تفاصيل عما حدث من اشتباكات أو الإشارة إلى أسبابها، وهو ما يكشف أن ما حدث كان ارتكاب القيادي الأمني جريمة أخلاقية وانتهاكاً لشرف وعرض أسرة نازحة داخل مخيم دار سعد للنازحين بمدينة عدن.