منبر كل الاحرار

واشنطن تكشف حقيقة الهدنة بالنسبة لها.. (مهلة مؤقتة لليمنيين)

الجنوب اليوم | خاص

 

في اعتراف مفاجئ، وصفت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التابعة لوكالة الاستخبارات، الهدنة في اليمن بأنها “مهلة مؤقتة” لليمنيين في الحرب المدمرة، ما يعني عدم رغبة واشنطن في إنهاء الحرب في اليمن بشكل تام

الموقف الأمريكي الصادر عن مؤسسة رسمية بحجم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، يكشف حقيقة النوايا المبيتة التي تضمرها واشنطن تجاه الوضع في اليمن، على عكس ما يدلي به المسؤولون من تصريحات أمام الإعلام بشأن موقف واشنطن من الحرب في اليمن وادعاء الإدارة الأمريكية رغبتها بإنهاء الحرب، فيما ما تكشفه الوكالة الأمريكية للتنمية، يعتبر بمثابة الاعتراف غير المقصود بحقيقة الأهداف الأمريكية من الهدنة والتي تعتبرها مجرد مهلة مؤقتة لليمنيين، ما يعني أنها مجرد استراحة محارب للتحالف السعودي الإماراتي وإبقاء اليمن بحالة اللاسلم واللاحرب بشكل مؤقت ريثما تنتهي الأزمة الأوروبية والحرب بين روسيا والغرب في أوكرانيا.

ويعتبر مراقبون توصيف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للهدنة في اليمن بأنها تعتبر الموقف الحقيقي الأمريكي غير المعلن، مشيرين إلى أن هذه المؤسسة الرسمية تتبع وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA) ويوكل إليها كل أنشطة الدعم اللوجستي لعملاء واشنطن في مختلف الدول بما فيها المنطقة العربية سواءً كان هؤلاء العملاء أفراداً أم جماعات أو منظمات.

وكانت الوكالة الأمريكية قد نشرت في موقعها الرسمي إن وشنطن قدمت 431 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية لليمنيين، لكن الحقيقة هي أن معظم الدعم المقدم من واشنطن كان بكميات هائلة من السلاح المقدم لتنظيمات متطرفة في محافظة البيضاء كانت تقاتل إلى جانب التحالف السعودي الإماراتي، حيث كشفت معسكرات تنظيم القاعدة في البيضاء أن كل الكميات من الأسلحة المخزنة لدى التنظيم عليها شعار الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وقالت الوكالة في بيان لها إن “الهدنة وفرت لليمنيين مهلة مؤقتة من هذه الحرب المدمرة”، مضيفة في ذات البيان أن على الأطراف اليمنية اتخاذ خطوات للوفاء بالتزاماتها بموجب الهدنة الحالية للأمم المتحدة لضمان بيئة تشغيل آمنة وتسهيل وصول عمال الإغاثة.