منبر كل الاحرار

حكومة معين تمارس عمليات نهب ضد المسافرين باسم كورونا

الجنوب اليوم | خاص

 

كشف الناشط السياسي الجنوبي والكاتب الصحفي صلاح السقلدي قضية فساد كبيرة تستهدف المواطنين المسافرين من مطار عدن إلى الخارج تقوم بممارساتها حكومة معين عبدالملك.

وقال السقلدي إن ما ترتكبه حكومة معين فضيحة ومهزلة معيبة تتم على شكل عملية نصب ولصوصية وتتم بوثائق حكومية، تمارسها الخطوط الجوية اليمنية بمكتبها في عدن ومكاتب السفريات الخاصة الموالية لها في جيبوتي، وأن ضحية هذه اللصوصية هم المسافرون اليمنيون بين عدن وجيبوتي.

ووفقاً للتفاصيل فإن الخطوط الجوية بعدن تمارس ابتزازاً ضد المسافرين عبر إرغامهم على دفع مبالغ مالية مقابل فحوصات مزورة، بحيث يتم منح المسافر ورق رسمي بأنه تلقى فحص كورونا بينما لا يوجد أي فحص، إضافة إلى أن العمل بفحوصات كورونا قد انتهى في كثير من الدول بعد اختفاء الوباء.

واتهم السقلدي الخطوط الجوية اليمنية وبالتماهي مع السلطات في جيبوتي بإلزام المسافرين من عدن إلى جيبوتي بعمل فحص شكلي لفيروس كورونا رغم رفع الحظر عن السفر بعد تلاشي الوباء وبعد رفع كل الإجراءات الوقائية بما فيها إجراء الفحوصات بمعظم دول العالم بما فيها اليمن وجيبوتي، ومع ذلك يتم إجبار المسافرين على دفع مبالغ مالية ما بين 20 إلى 40 دولاراً مقابل الحصول على ورقة رسمية على أساس أنها شهادة فحص كورونا.

وقال السقلدي إن المخزي في الأمر أن الشركة وعبر مكتبها بعدن ومكاتب السفريات الخاصة المتعاملة معها تساوم المسافر على دفع التكلفة مقابل الحصول على فحص افتراضي يأتيه جاهزاً ومرفقاً مع التذكرة دون الذهاب لأي مختبر أو مستشفى، وعند الوصول إلى مطار جيبوتي لا يتم طلب إبراز هذا الفحص المزور كون الأمر كله عبارة عن عملية نصف في نصب حسب تعبير السقلدي.

وأضاف السقلدي إنه وعلى الجهة الأخرى في مطار جيبوتي يتم إرغام المغادرين إلى عدن بدفع مبلغ مالي لا يقل عن 40 دولاراً مقابل فحص افتراضي أيضاً يتم استخراجه خلال دقائق.

وأشار إلى أن كل ما يحدث “يتم دون أن يحرك المسؤولون اليمنيون في جيبوتي أي ساكن حيال هذا التعسف والإذلال والسرقة الوقحة”