منبر كل الاحرار

العليمي يقدم تنازلات كبيرة للزبيدي تثير غضب أعضاء المجلس الرئاسي وتعمق خلافاته

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

كشف نائب هادي المقال الجنرال علي محسن الأحمر، عن تنازلات كبيرة قدمها رئيس مجلس القيادة المشكل من السعودية خلال لقائه وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، أمس الأول، في الرياض.

وقال الجنرال محسن على لسان مستشاره الإعلامي ورئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم” الممولة منه، سيف الحاضري، في تدوينة على (تويتر): ” شخصيا لم أكن أتفاءل بزيارة الأمير خالد بن سلمان للرئيس هادي وراء كل زيارة تنازلات كارثية أوصلتنا إلى هذا الوضع”، وأضاف: “في آخر لقاء للرئيس هادي بالأمير خالد تنازل عن صلاحياته والمجلس القيادي ورئيسه العليمي لن يكونوا استثناء”.

وأكد أن ” كل زيارة سيعقبها تنازلات كارثية ستقودهم إلى نفس مصير هادي !!”، في إشارة إلى منح رئيس المجلس الانتقالي التابع للإمارات ، عيدروس الزبيدي صلاحيات جديدة يراها الأعضاء الآخرين على حساب صلاحياتهم وتهميش لهم ، وبدء ذلك واضحا من خلال إلغاء ضفة نائب رئيس المجلس الرئاسي خلال لقاءات أجراها السفير البريطاني مع عضو المجلس سلطان العرادة وآخرين واعتمدت وسائل الإعلام التابعة المجلس والموالية للسعودية صفة عضو المجلس بدلا عن نائب الرئيس العديد من الأعضاء وفق توجيهات سعودية مقابل اعتماد صفة ، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي ، في الاخبار التي نشرتها وكالة سبأ نسخه الرياض خلال لقاءات أجراها الزبيدي خلال اليومين الماضيين في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، ومنها خبر لقاء الزبيدي مع ريتشارد أوبنهايم سفير المملكة المتحدة (بريطانيا) لدى اليمن ومساعده.

وكان اجتماع عقد الأربعاء برئاسة وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان مع رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي وأعضاء المجلس منح عيدروس الزبيدي ، ناقش صلاحيات وامتيازات أعضاء المجلس ومنح الزبيدي صفة نائب أول ووحيد للعليمي ،وقالت مصادر إن الامتيازات التي منحت للزبيدي جاءت بمقابل تعهد الزبيدي بعدم الزحف نحو وادي حضرموت وتوفير أجواء مناسبة لممارسة عمل المجلس الرئاسي وحكومة معين في مدينة عدن ، وهو ما عمق خلافات المجلس.

وأضافت المصادر  إن بقية الأعضاء ما يزالون يقدمون اعتراضاتهم لدى الجانب السعودي على تصرفات الزبيدي وبشكل يشير الى استمرار الخلافات وفشل الاجتماع في حسم الخلافات.

وعصفت الخلافات بالمجلس الرئاسي عقب سيطرة قوات الانتقالي على محافظة شبوة الشهر الماضي، ما أدى إلى توقفت اجتماعات المجلس ولقاء الأعضاء وتجميد كافة قراراته.