منبر كل الاحرار

حفلات المسوخ بالسعودية تثير جدلاً في الشارع العربي

الجنوب اليوم | خاص

 

أثارت الاحتفالات التي تنظمها هيئة الترفيه بالسعودية هذه الأيام جدلاً واسعاً في أوساط الشارع العربي والسعودي خصوصاً بسبب ترويج الرياض للمسوخ وحفلات ما يسمى غربياً “عبدة الشيطان”.
وتزامناً مع احتفالات الأمريكيين بما يسمى “الهالوين”، أقامت هيئة الترفيه بالسعودية ما يسمى “موسم الرياض” والذي تضمن إقامة فعاليات للاحتفال بـ”الهالوين” والتي تضمنت احتفالات بما يسمى “ويكند الرعب” و”زي الشر” و”عيد الأموات” وهذه الأخيرة هي الأقرب إلى ما يطلق عليه في الدول الغربية بـ”حفلات عبدة الشيطان”.
واحتفالات الهالوين هي احتفالات بعيد أصله وثني يحتفل به من يسمون أنفسهم “عبده الشيطان” في عدد من الدول الغربية، وحسب الأساطير فإن الهالوين هو ليلة وقوع إله الشمس في أسر الموت والظلام وتجول أرواح الموتى في ملكوتها للعودة لعالم الأحياء.
ودعت هيئة الترفيه المواطنين لارتداء أزياء تنكرية مخيفة وغربية في احتفالات الهالوين.
المجتمع السعودي سرعان ما عارض هذه الحفلات التي وصفوها بالمسوخ والانسلاخ عن الهوية العربية والإسلامية، وتمزيق للأعراف الاجتماعية المحافظة.
ولاقت حفلات الهالوين بالسعودية معارضة من الشريحة الأوسع في المجتمع السعودي حيث اعتبروها لا تمت للدين ولا تمثل العادات وأنها ثقافة غربية يراد لها أن يتم فرضها على السعوديين.
عربياً لاقت حفلات هيئة الترفيه السعودية التي تريد فرضها على المجتمع استنكاراً واسعاً، حيث اعتبروها حفلات إغراء ومجون.
وأطلقت في احتفالات الرياض أسماء غريبة مثل “عيد الأموات” والتي لبس فيها شباب هيئة الترفيه أزياء الشخصيات الشريرة التي اشتهرت بالأفلام الأمريكية.
فيما ذهبت شريحة واسعة من الناشطين في مختلف الدول العربية إلى السخرية من حفلات الرياض، بعضهم علق عليها بالسخرية من اعتبار علماء السعودية احتفالات المسلمين بالمولد النبوي بأنها بدعة وضلالة فيما احتفالات الرياض بالهالوين وحفلات المجون والمسخ الأخلاقي والقيمي ليست بدعة ولا حرام.