منبر كل الاحرار

تهديدات متبادلة بين السعودية والانتقالي.. والرياض تلوح بالقوة العسكرية

الجنوب اليوم | خاص

 

في سياق تصاعد الاتهامات بين الانتقالي وطارق صالح حول مساعي تفكيك الانتقالي وإضعافه من الداخل، وفي سياق دفع السعودية لتقويض الانتقالي عسكرياً في عدن وتمكين جناح المؤتمر وتحالف 7/7 للعودة من جديد للسيطرة في المناطق التي لم يتمكن الانتقالي من توسيعها، بدأ الانتقالي بتهديد السعودية وتحذيرها من إقدامها على ارتكاب أي حماقات تجاه الانتقالي في الجنوب عموماً أو عدن تحديداً وذلك رداً على تهديدات سعودية مقابلة ضد الانتقالي باحتمال استخدام أوراق ضد الانتقالي قد تؤلمه بقوة.
ودفعت السعودية ناشطيها بمواقع التواصل الاجتماعي لإعادة نشر مقطع من حلقة لقناة روسيا اليوم استضافت فيها الخبير العسكري السعودي المقرب من دوائر صنع القرار في الرياض اللواء محمد القبيبان، حيث تضمن المقطع تهديداً للمجلس الانتقالي الجنوبي بعد إعلانه سابقاً الإدارة الذاتية عقب أحداث أغسطس العام 2019.
هذا التصعيد في الخطاب الإعلامي للسعودية تجاه الانتقالي يشي بتصاعد التوتر بين الرياض وأبوظبي الداعمة الأولى للمجلس الانتقالي الجنوبي.
وتضمن المقطع تهديداً من السعودية للانتقالي باستخدام القوة العسكرية، وهو ما يعني أن الرياض توجه تهديدات حالياً للانتقالي عبر هذا التصعيد الإعلامي ورسائل التهديد الواضحة بأنها قد تقدم على اتخاذ قرارات مؤلمة تزعج الانتقالي وتوقفه عند حده.
في المقابل رد نشطاء من الانتقالي بمقطع فيديو من المقابلة القديمة ذاتها التي استضافت فيها قناة روسيا اليوم الخبير العسكري السعودي القبيبان، والناشط الجنوبي المقرب من الانتقالي صلاح السقلدي والذي رد على تهديد القبيبان بتهديد آخر مفاده أن السعودية في حال إقدامها على أي خطوة عسكرية ضد الانتقالي فإنها ستكون بذلك قد قررت إنهاء أي حضور لها في عدن واليمن ككل.