منبر كل الاحرار

مسؤل في ادارة أمن عدن الخلاف بين منتسبيها ولجنة صرف المرتبات الذي وصل حد اطلاق النار

الجنوب اليوم -عدن 

اعتبر الناطق باسم إدارة أمن عدن النقيب عبد الرحمن النقيب، إن ما نشرته بعض وسائل الإعلام حول ما حصل بين لجنة صرف المرتبات ومنتسبين لإدارة الأمن جانبه الصواب وجرى توظيفه بطريقة غير مسؤولة و في غير مكانها.

و أشار النقيب إلى أن اللجنة المكلفة من إدارة أمن عدن بمتابعة صرف مرتبات منتسبي إدارة أمن عدن تفاجأت في ساعة متأخرة من مساء أمس بإبلاغها من قبل لجنة صرف مرتبات الأمن بأن صرف المرتبات لن يشمل أي من الأفراد الجدد الذين جرى استيعابهم وتسجيل أسماؤهم في إدارة أمن عدن منذ أكثر من 15شهرا بناء على توجيهات رئاسية، و صادق عليها كلا من رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر و اللواء حسين عرب وزير الداخلية الذي كان في مهمة عمل بالخارج و كلف نائبه اللواء علي ناصر لخشع لاستكمال الإجراءات، و العقيد خالد محسن العكيمي مدير عام شؤون الافراد عضو لجنة دمج المقاومة بالأمن و العميد الخضر قاسم الشعوي ممثل المقاومة ومشرف لجان المستجدين عضو لجنة دمج المقاومة بالأمن.

و أشار أن ذلك الاجراء غير المسبب تسبب في غضب كبير لدى أفراد إدارة أمن عدن الذين تم وعدهم من قبل اللجنة لمرات عديدة بأنهم سيتسلمون رواتبهم اليوم 7مارس 2017 م كأخر موعد.

و لفت النقيب أنه و لاحتواء الموقف و تهدئة النفوس طالبت اللجنة التابعة لأمن عدن لجنة صرف المرتبات بتوقيف عملية الصرف لقدامى أمن عدن حتى لا يتسبب ذلك في مشاكل قد تخرج الأمور عن السيطرة.

و أوضح أن لجنة الصرف رفضت ذلك و أصرت على صرف مرتبات قدامى أمن عدن و استثناء الأفراد الجدد الذين كان لهم الدور الأكبر في محاربة الإرهاب و تثبيت دعائم الأمن و الاستقرار في عدن و جرى اعتمادهم ضمن كشوفات إدارة أمن عدن قبل شهور و قاموا بتعبئة الاستمارات و الأوراق الرسمية و استكملوا كافة الإجراءات الضرورية التي طالبت بها لجنة صرف المرتبات.

و نوه النقيب إلى أن ما يثير الغرابة هو أن اللجنة التي رفضت اليوم صرف رواتب افراد أمن عدن لم تعطي أي سبب منطقي أو إجرائي يبين عدم صرفها لرواتب أفراد أمن عدن بناء على التوجيهات الرئاسية و موافقة جميع أعضائها سابقا و بأوراق رسمية على تنفيذ قرار رئيس الجمهورية.

و أضاف: حين طالبتها اللجنة المكلفة من إدارة أمن عدن بتبرير ذلك وإعطاء سبب منطقي ومقنع يمكن توضيحه للأفراد الذين طال صبرهم لأكثر من عام وثلاثة أشهر دون مرتبات وهم من يقضون ساعات يومهم على النقاط الأمنية وسط حرارة الشمس رفضت اللجنة إبداء الأسباب مكتفية بالقول بأنها لن تصرف لأفراد أمن عدن وليسوا مجبرين على توضيح الأسباب.

و تابع: هذا التعنت من قبل لجنة صرف المرتبات ورفضها توضيح عدم قيامها بصرف مرتبات أفراد أمن عدن مع إقرارها بأن كل الإجراءات القانونية والفحوصات والكشوفات المرفوعة اليها سليمة وخالية من الازدواجية والنقص، و هو ما اغضب بشدة عدد من أفراد إدارة أمن عدن.

و أكد النقيب ان هؤلاء الأفراد عبروا عن غضبهم بإطلاق النار في الهواء و مطالبتهم اللجنة المكلفة بصرف الرواتب صباح اليوم، و إما بتوضيح مقنع لعدم صرف رواتبهم أو مغادرة المبنى حتى يتم حل هذا الأمر الذي باتت الجهات التي تقف خلفه لها أجندات مشبوهة لا يمكن فهمها الإ في سياق واحد وهو رغبتها في زعزعة الأمن والاستقرار بعدن و إحراج الرئيس عبد ربه منصور هادي بعدم تنفيذ توجيهاته الواضحة حيال ذلك.